الحبتور.. الاقتصاد لن يستطيع الانتظار حتى يصبح اللقاح متاحًا

0

الحبتور.. الاقتصاد لن يستطيع الانتظار حتى يصبح اللقاح متاحًا .. قال خلف الحبتور، أحد كبار رجال المال والأعمال في دبي، إن شركاته “تنزف” بسبب جائحة الفيروس كورونا(كوفيد ـ 19)، وإن الاقتصاد لن يستطيع الانتظار حتى يصبح اللقاح المضاد للفيروس التاجي متاحًا قبل استئناف النشاط الرئيسي.

الحبتور.. الاقتصاد لن يستطيع الانتظار حتى يصبح اللقاح متاحًا

علينا العودة إلى العمل

وقال الحبتور، الذي يملك سبعة فنادق في دبي، بما في ذلك والدورف أستوريا في جزيرة نخلة جميرا الاصطناعية، بالإضافة إلى وكلاء السيارات والعقارات السكنية والمدارس، إن مجموعته لم تلغ وظائفها بعد على أمل أن يتم فتح الإغلاق الذي شهدته العديدمن مدن العالم، وسيتم التراجع عن هذه الإجراءات بحلول شهر يوليو، مما يسمح للسائحين بالعودة إلى مركز الشرق الأوسط.

وخلال مقابلة مع بلومبرج قال رئيس مجلس إدارة مجموعة الحبتور،بالتأكيد يجب أن نحمي شعبنا من خطرالفيروس ومنع انتشاره، لكن علينا أن نعود إلى العمل، وقال لا يمكننا أن نجلس في انتظار اكتشاف لقاح في نهاية العام، ودلل الحبتور على قوله مستشهدا بقرارات البدء في إعادة فتح اقتصادات العديد من الدول الأوربية، وذلك بعد فترة إغلاق استمرة فترة طويلة.

تجدر الإشارة أن إمارة دبي خففت لقيود التي فرضتها بسبب منع انتشار الفيروس التاجي (كوفيد ـ 19) في نهاية أبريل الماضي، بعد ثلاثة أسابيع من الإغلاق الصارم الذي تطلب من الأشخاص التقدم للحصول على تصاريح قبل زيارة الصيدليات أو متاجر البقالة، وهو ما أثرعلى الشركات بشدة وأدى إلى فقدان الوظائف في جميع أنحاء الإمارات العربية المتحدة.

لا خيار

وقال الحبتور، كما هو الحال مع العديد من الشركات الأخرى في الإمارات العربية المتحدة، طُلبنا من بعض موظفينا أخذ إجازات أو إجازة غير مدفوعة مع الاحتفاظ بتأمينهم الصحي واستحقاقات السكن، لكن في حال استمر الوباء فإنه لن يكون أمامنا خيار سوى أغلاق المراكز.

وأضاف “نحن نستنزف” بعد تبخر الطلب على الفنادق والسيارات، والخطر الأكبر هو البطالة، وسيتعين على أصحاب الفنادق تقديم خصومات وحوافز أخرى لاستعادة السياح.

يذكر أن الحبتور يمتلك فنادق في المملكة المتحدة والنمسا والمجر ولبنان، بالإضافة إلى العديد من العقارات في دبي. كما أن شركته هي الموزع لسيارات Bentley و Bugatti و Mitsubishi

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.