إياتا.. شركات الطيران في دول الشرق الأوسط وأفريقيا تحتاج للدعم

0

إياتا.. شركات الطيران في دول الشرق الأوسط وأفريقيا تحتاج للدعم .. يدعو جهاز الطيران العالمي إلى مزيد من الوضوح بشأن ما ستفعله دول إفريقيا والشرق الأوسط لمساعدة شركات الطيران المنكوبة، وبشأن هذه الدعوة قال الاتحاد الدولي للنقل الجوي (إياتا)، إن حكومات الشرق الأوسط وأفريقيا فشلت في اتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية شركاتها الجوية من الأزمة الاقتصادية الناجمة عن وباء فيروس كورونا المستجد.

إياتا.. شركات الطيران في دول الشرق الأوسط وأفريقيا تحتاج للدعم

إحياء السفر الجوي

وتدخلت العديد من الدول لمساعدة شركات الطيران التي شهدت انخفاض الطلب على السفر بسبب التفشي العالمي، مثل الولايات المتحدة وسنغافورة وأستراليا، لكن قلة من الدول في الشرق الأوسط هي التي دعمت شركات الطيران.

وتتشاور الرابطة الدولية للنقل الجوي، والتي تمثل 290 شركة طيران عالمية، مع الحكومات في الشرق الأوسط والمنظمين وأصحاب المصلحة بشأن كيفية إحياء السفر الجوي حيث بدأت بعض البلدان في تخفيف الإغلاق ببطء.

كما فعلت الدول الأخرى

وقال محمد البكري، نائب رئيس اتحاد النقل الجوي الدولي لأفريقيا والشرق الأوسط، إن الرابطة غير راضية عن جهود دول الشرق الأوسط لدعم شركات الطيران، مشيرًا إلي أن الاتحاد لم ير الحركات والقرارات المطلوبة من الحكومات وصناع القرار، لوضع حزم التحفيز الاقتصادي وحزم الإنقاذ والحزم المالية اللازمة للحفاظ على شركات الطيران في المنطقة على الطاولة.

وأضاف البكري، إن اتحاد النقل الجوي الدولي يريد أن يرى حكومات الشرق الأوسط ، تعطي الأولوية للطيران وتعلن عن إجراءات إنقاذ محددة لشركات الطيران وصناعة الطيران كما فعلت الدول الأخرى.

شركات الطيران الأفريقية على وشك الانهيار

وأشار البكري، إلي أن هيئة الصناعة حذرت من أن شركات الطيران الأفريقية على وشك الانهيار ما لم تتدخل الحكومات بشكل عاجل، لكن شركة طيران موريشيوس الإدارة التطوعية، وتقوم الخطوط الجوية لجنوب إفريقيا وشركة SA Express بإنقاذ الأعمال، وقد وضعت شركات النقل المتعثرة الأخرى الموظفين في إجازة غير مدفوعة الأجر أو أشارت إلى نيتها في قطع الوظائف، وستتبع هذا النهج المزيد من شركات الطيران إذا لم يتم توفير إعانة مالية عاجلة.

وقالت  إياتا، إن خسائر الإيرادات المقدرة لشركات النقل في الشرق الأوسط من تفشي المرض ارتفعت إلى 24 مليار دولار، في حين امتدت الخسائر الإفريقية المقدرة إلى 6 مليارات دولار بعد أن كانت 4 مليارات دولار.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.