الإمارات تدرس فرض قيود على بعض الدول

0

الإمارات تدرس فرض قيود على بعض الدول .. تفكر دولة الإمارات العربية المتحدة، في هدم توظيف عمال من عدد من بعض الدول في المستقبل، حيث كشفت مصادر رسمية بوزارة الموارد البشرية والتوطين، أن الوزارة تدرس عدة خيارات لإعادة هيكلة تعاونها وعلاقات العمل مع الدول الرافضة لاستقبال مواطنيها العاملين في القطاع الخاص الإماراتي.

الإمارات تدرس فرض قيود على بعض الدول

فرض قيود مستقبلية صارمة

وبحسب وكالة أنباء الإمارات ، فإن الخيارات أمام الدولة تشمل فرض قيود مستقبلية صارمة على توظيف العمال من هذه الدول وتفعيل نظام “الحصص” في عمليات التوظيف، كما تشمل الخيارات تعليق مذكرات التفاهم الموقعة بين الوزارة والجهات المعنية في هذه الدول.

وقال المصدر الرسمي إن هذه الخيارات يتم دراستها بعد أن رفضت دول عديدة استقبال مواطنيها الراغبين في العودة إلى بلادهم إما لأنهم (مواطنون) يأخذون إجازة مبكرة أو بسبب إنهاء خدماتهم في ظل الظروف الحالية.

وأوضح أن جميع دول العمال الأجانب في الإمارات يجب أن تكون مسؤولة عن رعاياها الراغبين في العودة إلى بلادهم، كجزء من المبادرة الإنسانية التي أطلقتها وزارة الموارد البشرية والتوطين مؤخراً بالتعاون والتنسيق مع الهيئة الاتحادية للهوية والجنسية، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي وهيئة الطيران المدني والهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.

دعم الراغبين في العودة إلى أوطانهم

أطلقت الوزارة في مطلع شهر أبريل الحالي مبادرة لتمكين المقيمين الذين يعملون في القطاع الخاص ويرغبون في العودة إلى أوطانهم من القيام بذلك خلال فترة الإجراءات الاحترازية المتخذة في الإمارات العربية المتحدة لاحتواء انتشار الفيروس التاجي الجديد كوفيد ـ 19، حيث سيُطلب من الموظفين تقديم تواريخ إجازتهم السنوية أو الاتفاق مع أصحاب العمل على إجازة غير مدفوعة الأجر.

تأتي المبادرة في إطار الجهود الإنسانية للقيادة الحكيمة للإمارات العربية المتحدة في تلبية احتياجات السكان الراغبين في العودة إلى أوطانهم ودعمهم في هذه الأوقات الصعبة.

تجدر الإشارة أن تسعة عشر هنديًا ما زالوا عالقين في مطار دبي منذ ثلاثة أسابيع، وهو الموقف الذي يعيد إلي الأذهان مشهد الفيلم الهوليوودي( ذا ترمينال) للمثل توم هانكس عام 2004 حينما صورة فصة مواطن علق في المطار.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.