بيانات جوجل في الإمارات العربية المتحدة تثبت أن الأشخاص يقيمون في منازلهم

0

بيانات جوجل في الإمارات العربية المتحدة تثبت أن الأشخاص يقيمون في منازلهم … قامت شركة جوجل بتتبع مليارات الهواتف حول العالم، باستخدام بيانات الموقع، لتحديد مدى فعالية طلبات الإقامة في المنزل التي أصدرتها العديد من الحكومات في العالم، ونشرت الشركة الأمريكية تقارير عن 131 دولة، كشفت عن كيفية تنقل ملايين الأشخاص عبر مدنهم وسط الوباء، وهي أكبر مجموعة بيانات عامة متاحة للجمهور توضح ما إذا كان الناس يلتزمون بأوامر الحكومة بالبقاء في منازلهم.

بيانات جوجل في الإمارات العربية المتحدة

انخفاض غير مفاجئ

تشير البيانات إلى انخفاض غير مفاجئ في زيارات المتاجر والمتنزهات وأماكن العمل، طوال شهر مارس، عندما بدأت العديد من الحكومات تأمر الناس بالبقاء في منازلهم لمنع انتشار كوفيد ـ 19.

وحسب جوجل انخفضت الحركة في الإمارات العربية المتحدة منذ تفشي الفيروس التاجي، حيث انخفضت حركة السكان في جميع الفئات وأشارت بيانات جوجل إلى زيادة بنسبة 26 % في عدد الأشخاص المقيمين في المنزل.

وشهدت محطات الترانزيت أكبر انخفاض في الحركة بنسبة 69 %، بما في ذلك محاور النقل العام مثل محطات المترو والحافلات والترام، ومن المتوقع أن يستمر انخفاض النقل العام في الانخفاض حيث تم جمع البيانات قبل أن أمرت الحكومة الحافلات، في 29 مارس ، بألا تتجاوز 25 % من السعة وأخبرت أصحاب العمل بالتفكير في تنظيم النقل الخاص للعمال.

لا تعكس السياسات الأكثر صرامة 

كما انخفض السفر إلى أماكن العمل في الإمارات بنسبة 45 %، بعد أن بدأت حكومتا أبوظبي ودبي بالسماح لموظفيهما بالعمل عن بعد، لكن البيانات لا تعكس السياسات الأكثر صرامة للنقل والعمل عن بعد بدأت في 29 مارس، عندما تم إخبار جميع موظفي القطاعين العام والخاص تقريبًا بأن عليهم العمل من المنزل، وتم استثناء الأعمال الأساسية من الطلب، بما في ذلك محلات السوبر ماركت والصيدليات والعاملين في قطاع الصحة والطاقة والتعليم وغيرها.

وانخفضت زيارات المناطق الترفيهية مثل مراكز التسوق والمقاهي والمطاعم أو المنتزهات الترفيهية بنسبة 55 %، وساعد هذا الانخفاض في أمر الحكومة بإغلاق مراكز التسوق يوم 25 مارس لمدة أسبوعين. ومع ذلك، لا تزال محلات السوبر ماركت في مراكز التسوق مفتوحة.

وفي الوقت نفسه ، انخفضت زيارات الحدائق العامة والشواطئ والمراسي بنسبة 53٪ في الإمارات العربية المتحدة حيث تم في 22 مارس، إغلاق جميع الشواطئ والمتنزهات وأحواض السباحة في الدولة مؤقتًا.

من المتوقع أن تؤدي السياسات المطبقة حديثًا إلى مزيد من الانخفاض في الحركة.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.