الملياردير الهندي بي أر شيتي يعود إلي وطنه  بعد تزايد المشاكل القانونية

0

 

الملياردير الهندي بي أر شيتي يعود إلي وطنه  بعد تزايد المشاكل القانونية .. قرر الملياردير الهندى  بي أر شيتي ترك دولة الإمارات العربية المتحدو والعودة إلي وطنه  الهند، وذلك بعد أن تراكمت عليه العديد من المشكلات التي عليه أن يواجهها، حيث يواجه مؤسس NMC Health و UAE Exchange خمس حالات على الأقل من المشاكل القانونية في دولة الإمارات.

توسع اهتمامات شيتي التجارية

قالت مصادر مطلعة إن الملياردير الهندي، غادر دولة الإمارات الآن، وأنه لم يكن موجودًا منذ شهر تقريبًا، وأضافت تلك المصادر أن هناك على الأقل خمس قضايا قانونية نشطة ضد شيتي وسلسلة الرعاية الصحية وأعمال التوزيع  NMC Health التي يمتلكها.

يذكر أن الملياردير الهندي البالغ من العمر 77 عامًا، كان من أوائل الهنود الذين حققوا ثروته في صناعة الرعاية الصحية في دولة الإمارات العربية المتحدة عندما أسس شركة NMC Health في السبعينيات ونماها لتصبح أكبر مشغل من نوعه في البلاد قبل إدراجها في بورصة لندن في عام 2012.

أسس شيتي في عام 1980، أحد أقدم شركات الصرافة للحوالات المالية في الإمارات العربية المتحدة، والتي أصبحت عامة في عام 2018 تحت ملكية شركة فينابلرمع شركة ترافيليكس للصرافة ومقرها المملكة المتحدة والعديد من مزودي حلول الدفع الأصغر.

امتدت وتوسعت اهتمامات شيتي التجارية إلى ما وراء الرعاية الصحية والخدمات المالية وشهدته يستثمر في الضيافة والطعام والمشروبات وتصنيع الأدوية والعقارات.

ﺘﻘﺎرﻳﺮ مالية اﺣﺘﻴﺎﻟﻴﺔ

لكن كل شيء انهار في ديسمبر من العام الماضي، عندما قدم تقريرًا يتهم فيه NMC Health بتقديم ﺘﻘﺎرﻳﺮ مالية اﺣﺘﻴﺎﻟﻴﺔ وﺳﻮء اﺳﺘﺨﺪام أﺻـﻮل اﻟشرﻛﺔ، و في غضون ثلاثة أشهر فقط ، تم تعليق تداول أسهم NMC من التداول في بورصة لندن وقبل أسبوعين أعلنت أن مستويات ديونها قد ارتفعت إلى ما يقرب من 5 مليارات دولار، مع أكثر من 2.7 مليار دولار في التسهيلات التي لم يتم الكشف عنها أو الموافقة عليها من قبل المجلس.

أفادت بلومبرج هذا الأسبوع أن شركة التأمين الصحي الوطنية المملوكة لأبوظبي، المعروفة باسم ضمان، تساعد شركة NMC على دفع الفواتير المتأخرة، وفقًا لأشخاص مطلعين على الأمر، من خلال تسريع المدفوعات إلى المشغل حتى يتمكن من دفع الرواتب والفواتير الأخرى.

علاوة على ذلك، أوقف مركز الإمارات العربية المتحدة للصرافة هذا الأسبوع معاملات جديدة من خلال فروعه ومنصاته عبر الإنترنت حيث أعلن البنك المركزي الإماراتي أنه فتح تحقيقًا في دار التحويلات وسيشرف على إدارة عملياته.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.