الإمارات تعلق جميع تأشيرات الزيارة اعتباراً من 17 مارس

0

الإمارات تعلق جميع تأشيرات الزيارة اعتباراً من 17 مارس … ذكر تقرير أن حكومة الإمارات علقت جميع تأشيرات الدخول للأجانب، باستثناء حاملي جوازات السفر الدبلوماسية، اعتبارًا من الثلاثاء 17 مارس الحالي، وتأتي هذه الخطوة كجزء من الإجراءات الاحترازية التي اتخذتها دولة الإمارات العربية المتحدة استجابة لإعلان منظمة الصحة العالمية عن فيروس كورونا المستجد على أنه وباء، وهو تطور يعكس المخاطر العالية المرتبطة الآن بالسفر في ظل الظروف الحالية ، حسبما ذكرت الهيئة الاتحادية الهوية والمواطنة  لدولة الإمارات في بيان صدر عنها.

للمزيد تابع اكتيوفات نيوز

الإمارات تعلق جميع تأشيرات الزيارة اعتباراً من 17 مارس

الإحساس العميق بالمسؤولية

وأضاف البيان أن القرار لا ينطبق على أولئك الذين لديهم بالفعل تأشيرات دخول صادرة قبل التاريخ المذكور، وأشارت الهيئة إلى أن القرار التحوطي الإضافي سيكون ساريًا حتى يتم إنشاء آلية للفحص الطبي في دول المغادرة كجزء من الإجراءات العالمية الأخرى المتخذة من أجل الصالح العام لجميع دول العالم للحد من انتشار الفيروس الجديد. .

وأشار البيان أن الهيئة تؤكد أن القرار ينبع من الإحساس العميق بالمسؤولية وجهود الإمارات الدؤوبة بالتعاون مع دول أخرى في العالم لمكافحة وباء الفيروس التاجي والتغلب على هذه الأزمة المستمرة .

إغلاق بعض المواقع الثقافية

من جهة أخرى قررت دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي إغلاق المواقع الثقافية في الإمارة مؤقتًا، بدءًا من 15 مارس، وحتى نهاية الشهر كإجراء وقائي للحد من التجمعات الكبيرة من الناس وحماية الصحة العامة لمواجهة تهديدات فيروس كورونا المستجد.

تشمل المواقع الثقافية المغلقة: متحف اللوفر أبوظبي، متحف قصر العين، المؤسسة الثقافية، منارة السعديات، قصر المويجعي، واحة العين ، قلعة الجاهلي، قصر الحصن، كما تضم ​​قائمة الإغلاق مناطق الجذب السياحي الرئيسية في أبوظبي والمتنزهات مثل جولة قصر الوطن، وارنر بروس، ورلد أبوظبي، عالم فيراري أبوظبي،  ياس ووتر.

وقالت الوزارة في بيان إن الأهمية  القصوى لدينا  هو سلامة ورفاهية زوارنا وموظفينا، وأشار البيان إلي أن الوزارة ستبلغ المواطنين والزوار بمجرد استئناف المواقع الثقافية لعملياتها الطبيعية، وبالرغم من ذلك سيستمر كل من بيت العود وبركلي أبو ظبي ومركز القطارة للفنون في العمل كالمعتاد، حيث أنهم يقدمون دروسًا فنية مع ضرورة مراعاة القيود على إجراءات الصحة والسلامة.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.