طيران الإمارات تواجه  أزمة فيروس كورونا من موقع القوة المالية

0

طيران الإمارات تواجه  أزمة فيروس كورونا من موقع القوة المالية .. تعد شركات النقل الجوي من بين الشركات الأكثر تضررًا جراء التدابير التي تتخذها الدول للسيطرة على انتشار فيروس كورونا المستجد، ومن بين تلك الشركات شركات طيران الشرق الأوسط التي تضررت بشدة.

طلبت شركة طيران الإمارات، ومقرها دبي، أكبر شركة طيران في المنطقة مؤخرًا من الموظفين الحصول على إجازة مدفوعة الأجر وغير مدفوعة الأجر استجابة لتأثير الفيروس كورونا.

للمزيد من اكتيوفات نيوز اضغط هنا

طيران الإمارات تواجه  أزمة فيروس كورونا من موقع القوة المالية

مواجهة الأزمة بقوة المال

وتعتبر الإمارات في دبي هي الأكثر عرضة للخطر حيث تدير شبكة واسعة من مركزها في دبي الذي يربط آسيا وأوروبا وأستراليا وأفريقيا والأمريكتين، وتدخل طيران الإمارات في الأزمة من موقع القوة المالية، حيث أعلنت المجموعة عن أرباحها خلال السنة المالية 2018- 1919 والتي بلغت 2.3 مليار درهم بما يعادل 4631 مليون، وفي النصف الأول من السنة المالية 2019- 2020 ، أعلنت عن صافي ربح قدره 327 مليون دولار.

ويبدو من الصعب مع استمرار تفشي الفيروس،  حفاظ طيران الإمارات على ربحيتها للعام الحالي، وقد يكون توقيت السنة المالية – التي تنتهي في 31 مارس – أمرًا حاسمًا، ولكن إذا تكبدت المجموعة خسارة لأول مرة، فيمكنها تغيير التوازن في علاقة شركة الطيران مع مساهمها ، مؤسسة دبي للاستثمار.

وتجدر الإشارة أن دبي للاستثمار حصلت في العام الماضي، على أرباح من شركة الطيران بلغت 136 مليون دولار، وإذا تراجعت التوقعات لعام 2020 بشكل أكبر، فقد تواجه دبي احتمال عودة هذا الربح بدعم مالي

50 مليون وظيفة معرضة للخطر

يذكر أن المجلس العالمي للسفر والسياحة، قال إن ما يصل إلى 50 مليون وظيفة في قطاع السفر والسياحة معرضة للخطر بسبب وباء كورونا المستجد.

وقالت غلوريا جيفارا المجلس العالمي للسفر والسياحة، والرئيس التنفيذي، تظهر أرقام المجلس الأثر الصارخ على قطاع السفر والسياحة لانتشار الفيروس الحالي مع التحليل الذي يشير الآن إلى أن ما يصل إلى 50 مليون وظيفة معرضة للخطر في هذا القطاع على مستوى العالم.

وأضافت جيفارا، تظهر أحدث أرقامنا، التي تمثل القطاع الخاص العالمي للسفر والسياحة ، أن السفر العالمي يمكن أن يتأثر سلبًا بنسبة تصل إلى 25 % في عام 2020، وهذا يعادل خسارة ثلاثة أشهر من السفر العالمي، وقد يؤدي ذلك إلى خفض في الوظائف يتراوح بين 12 و 14 %.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.