طيران الإمارات تطبق الفحص الحراري على جميع الرحلات المتجهة إلى الولايات المتحدة

0

طيران الإمارات تطبق الفحص الحراري لجميع الركاب المسافرين على متن الرحلات الجوية الأمريكية المغادرة من مطار دبي الدولي، اعتبارًا من 12 مارس، حيث وضعت الماسحات الضوئية الحرارية عند بوابات المغادرة لجميع بوابات الولايات المتحدة ، بدءًا من EK 231 إلى مطار واشنطن دالاس الدولي، و إذا تبين أن درجة حرارة الراكب أعلى من المعتاد، فسيخضع لمزيد من الاختبارات، هذا بالإضافة إلى الفحوصات الحرارية التي تتم لجميع الركاب عند وصولهم أثناء مرورهم عبر الجمارك.

للمزيد من خلال اكتيوفات نيوز اضغط هنا

 إجراءات استباقية وطوعية

وعلقت طيران الإمارات رحلاتها بين دبي وإيطاليا اعتبارًا من 12 مارس، مع تشغيل الرحلة النهائية في 15 مارس وتعمل الشركة مع السلطات المختصة لمراقبة التطورات عن كثب مع تطور وضع فيروس كورونا المستجد.

اتخذت طيران الإمارات هذه الإجراءات كجزء من الاستجابة العامة لشركة الطيران لأحدث التطورات حول وباء كورونا، كما تقوم بتنسيق الجهود بالتعاون مع السلطات الصحية وهيئة الصحة بدبي، كاستجابة من شركة الطيران للإرشادات والتوجيهات المحلية والدولية حول فيروس كورونا.

وتخطط طيران الإمارات لإطلاق إجراءات الفحص الحراري تدريجيًا لجميع رحلاتها المغادرة من دبي لضمان صحة وسلامة عملائها المسافرين إلى الخارج.

ونفذت طيران الإمارات ، إجراءات استباقية وطوعية لضمان تجربة طيران آمنة مع تحسين التنظيف وبروتوكولات التطهير الكاملة في أكثر من 248 طائرة تغادر دبي يوميًا، وتستخدم شركة الطيران مواد كيميائية تنظيف عالية الجودة ثبت أنها تقتل الفيروسات والجراثيم، تاركة طبقة واقية طويلة الأمد ضد الفيروسات والبكتيريا والفطريات على الأسطح.

عملية تنظيف شاملة

تشتمل عملية التنظيف الشاملة على مسح شامل لجميع أسطح الكابينة، بالإضافة إلى الإجراءات العادية الأخرى مثل تغيير أغطية مساند الرأس على جميع المقاعد، واستبدال مواد القراءة، والتنظيف، من بين أنشطة التنظيف الأخرى، كما سيتم استبدال نظام تدوير الهواء المتطور للطائرة، باستخدام مرشحات هواء كابينة HEPA

وتنفذ طيران الإمارات المزيد من عمليات التنظيف العميق على أي طائرة يتبين أنها نقلت حالة مشبوهة أو مؤكدة الإصابة بفيروس كورونا المستجد، حيث يتم  إزالة ضبابية المقصورة الداخلية والتطهير بالمطهرات لجميع المفروشات الناعمة، واستبدال أغطية المقاعد والوسائد في المنطقة التي كانت تجلس بها الحالة المصابة.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.