شركات دبي  المتضررة من فيروس كورونا  تأمل في معرض إكسبو

0

شركات دبي  المتضررة من فيروس كورونا  … يتعرض تأجير السيارات الفاخرة في دبي إلي انخفاض شديد في الطلب، بعدما ألغى ما يقرب من ثلثي عملائه الصينيين الحجوزات في يناير بسبب تفشي الفيروس التاجي، إضافة إلي التأثير السلبي لقرار المملكة العربية  السعودية بوقف الرحلات من وإلي الإمارات، حيث أن معظم عملاء شركات تأجير السيارات الفاخرة من السعوديين، وقال مسؤول بوكالة إبتاون إحدى وكالات تأجير السيارات في وسط المدينة الرائعة دبي، “الصينيون يحبون قيادة لامبورجيني(لكن) السعوديون هم أكبر سوق لنا.”

للمزيد من اكتيوفات نيوز اضغط هنا

شركات دبي  المتضررة من فيروس كورونا  تأمل في معرض إكسبو

تمتلك الوكالة 120 سيارة، بما في ذلك سيارات BMW و Rolls Royces ، وتستأجر عملائها سياراتها بما يصل إلى 8000 درهم بما يعادل 2178 دولارًا  في اليوم، وتقع أبتاون بالقرب من دبي مول وبرج خليفة بناطحات السحاب التي تعد من أهم نقاط الجذب لملايين السائحين.

وقال المسؤول بـ أبتاون في حالة استمرار ذلك لمدة 15إلي 20 يومًا فقط كشركة كبيرة فنحن مستقرون، ولكن إذا استمرت هذه الحالة حتى العيد في مايو  فسوف نحتاج إلى تغيير هيكل نموذج أعمالنا.

وتأمل أبتاون والشركات الأخرى التي تعتمد على سائح دبي، أن تنتهي الأزمة الصحية العالمية في الوقت المناسب لمعرض إكسبو 2020 الدولي للمدينة في أكتوبر، والذي يقدر المنظمون أنه سيجذب 11 مليون زائر أجنبي، ويشتهر المعرض بأنه معرض للثقافة والأعمال والتكنولوجيا مع أجنحة من 192 دولة بالإضافة إلى الحفلات الموسيقية وغيرها من الأحداث على مدى ستة أشهر.

بدأت بعض شركات الفنادق في دبي تشعر بالألم من تباطؤ السفر العالمي، حيث أظهرت البيانات الأولية أن معدلات شغل الفنادق في الإمارات العربية المتحدة انخفضت في فبراير بنسبة 6.6٪ على أساس سنوي، في حين انخفضت الإيرادات لكل غرفة متاحة بنسبة 21.4٪.

تباطؤ السفر العالمي

وبالرغم من أن اقتصاد دبي المدعوم بالتجارة الخارجية والسياحة ومكانتها كمركز إقليمي رئيسي لخدمات الأعمال هو الأكثر تنوعًا في منطقة الخليج، حيث لا تعتمد بشكل كبير على عائدات النفط، شهد سوق العقارات تباطؤًا، وأعلنت شركة إعمار العقارية في دبي، أنها ستتوقف عن حجز الحجوزات في ثلاثة من فنادقها من 15 مارس إلى 31 أغسطس.

وقال حسام كمال المدير العام في فندق روتانا أمواج في منطقة مساكن شاطئ جميرا حيث لا تزال المطاعم والمقاهي مشغولة “لا بأس إذا كان هناك تباطؤ لمدة شهر أو شهرين”.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.