تهديد ووهان الفيروسي .. قلق متزايد في فرنسا حول فقدان السوق الصيني

0

تهديد ووهان الفيروسي .. قلق متزايد في فرنسا حول فقدان السوق الصيني .. يتوقع أن يؤثر تفشي فيروس كورونا بشكل كبير على السياحة العالمية، بدءًا من الدول الآسيوية التي تعتمد في الغالب على الزوار الصينيين، مثل اليابان وتايلاند وكوريا. ومع ذلك، هناك قلق متزايد في فرنسا حول فقدان هذا السوق الكبير.

تهديد ووهان الفيروسي .. قلق متزايد في فرنسا حول فقدان السوق الصيني

سوقًا مهمًا لفرنسا

تعد السياحة الصينية سوقًا مهمًا لفرنسا حيث أكثر من مليوني زائر سنويًا، فضلاً عن أن هؤلاء السائحين الآسيويين هم الذين ينفقون أكثر من غيرهم، وقد ازداد عدد الزائرين الصينيين إلى فرنسا في السنوات العشر الأخيرة، حيث ارتفع من 715000 في عام 2009 إلى أكثر من 2.2 مليون في عام 2018، وفقًا لما كشفته بيانات وكالة الفرنسية لتنمية السياحة Atout France.

عاد هذا الرقم إلى طبيعته منذ هجمات 2015 الإرهابية، عندما تم تسجيل 2.2 مليون زائر ، ثم 2 مليون في عام 2016 ، و 2.1 مليون في عام 2017.

 باريس الأكثر زيارة من قبل الصينيين

يحب السائح الصيني باريس والمناطق المحيطة بها كوجهة أوروبية الأكثر زيارة من قبل الصينيين. ومع ذلك، في الفترة من يناير إلى نوفمبر 2019، انخفض عدد الوافدين الصينيين بنسبة 8 ٪ مقارنة بعام 2018، وفقا للمعهد الوطني للإحصاءات والدراسات الاقتصادية في فرنسا.

أكثر أهمية من الناحية الاقتصادية

وقال جان بيير ماس، رئيس جمعية الوكالات الفرنسية في صناعة السفر، إذا كان الصينيون يمثلون 2.5 ٪ من إجمالي السياح، فإنهم أكثر أهمية من الناحية الاقتصادية: مع إنفاق 4 مليارات يورو، فإنهم يمثلون 7 ٪ من إيرادات السياحة،  ففي باريس فقط، أنفق الزوار الصينيون 265 مليون يورو في عام 2018 على سلع لا يتم استهلاكها محليًا، وفقًا لبيانات غرفة التجارة الإقليمية.

وأوضح  ماس، أن عطلة رأس السنة الصينية الجديدة، من 25 يناير إلى 8 فبراير، تعتبرفترة حرجة للشركات: في عامي 2018 و 2019 ، شكلت المبيعات المعفاة من الضرائب من قبل السياح الصينيين في تلك الفترة أكثر من 10 ٪ من إجمالي إنفاقها السنوي.

انخفاض عدد السياح الصينيين

يقول كريستوف ديكلوكس، المدير العام لشركة CRT، سيؤدي كورونا حتماً إلى انخفاض عدد السياح الصينيين، على الرغم من أن “شهر فبراير ليس شهرًا بالغ الأهمية”.

وأضاف ديكلوكس، أنه في عام 2003 ، خلال وباء السارس في آسيا، شهدنا انخفاضًا في عدد الوافدين عبر جميع الأسواق الآسيوية وليس فقط الصين بمقدار 1.7 مليون سائح ، مما يعني خسارة حوالي 200 مليون يورو في الإيرادات .

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.