حملة اذهب إلى البرية ..اختر إستونيا تتجاوز أكثر من التوقعات

0

حملة اذهب إلى البرية ..اختر إستونيا تتجاوز أكثر من التوقعات .. حققت الحملة التسويقية “اذهب إلى البرية ..اختر إستونيا” التي اطلقها مكتب إستونيا للمؤتمرات نتائج رائعة في العام منذ إطلاقها، بما في ذلك نمو غير مسبوق في الاتصالات الصناعية والتغطية الصحفية الدولية وعضوية المكتب، حسب إحصاءات جديدة، واستنادًا إلى النجاحات المستمرة، يخطط البنك المركزي الأوروبي لتوسيع نطاق استخدام الفكرة حتى عام 2020.

حملة اذهب إلى البرية ..اختر إستونيا تتجاوز أكثر من التوقعات

حول شعار “اذهب إلي البرية”

يسلط شعار “اذهب إلي البرية” ، الذي تم تقديمه في ITBM World في نهاية عام 2018، الضوء على وفرة الأنشطة المتعلقة بالطبيعة المعروضة في الدولة التي تغطيها الغابات، وفي نفس الوقت حث صناع القرار على اختيار الوجهة الجديدة.

كان الموضوع هو محور أنشطة التسويق في البنك المركزي الأوروبي منذ ذلك التاريخ، حيث تندرج رسائل التواصل الاجتماعي الخاصة بالمنظمة، ورسائل المدونات، والموقع الإلكتروني، وجهود المعرض التجاري وأنشطة العلاقات العامة تحت مظلة مفاهيمها.

مكاسب الحملة

شملت المكاسب المرتبطة بالحملة زيادة بنسبة 60 % في الطلبات المقدمة إلى البنك المركزي الأوروبي، كما زادت حركة المرور إلى موقع ecb.ee بنسبة 25 % خلال هذه الفترة.

ازدهرت أيضًا حسابات وسائل التواصل الاجتماعي للبنك المركزي الأوروبي، حيث ارتفع متابعي فيسبوك بنسبة 96 % على مدار العام، ومتابعو انستجرام بنسبة 162 % واتصالات لينكد إن  بنسبة 600 %، إضافة إلي إثارة تغطية إيجابية في الصحافة الدولية، وحصلت الحملة على درجات عالية في المؤتمر الدولي للمؤتمرات (ICCA)، عندما تم منحها جائزة أفضل تسويق، خلال الحفل الختامي لمؤتمر ICCA الثامن والخمسين في أكتوبرالماضي.

استجابة مدهشة

و قال كادري كارو، المدير الإداري لمكتب المؤتمرات الإستونية، علمنا أننا قد وجدنا مفهومًا واستراتيجية قويين مع فكرة” البرية “، لكننا لم نتوقع أبدًا حجم الاهتمام الإيجابي الذي ستجذبه، لقد أنتج استجابة مدهشة سواء في سوق المؤتمرات الدولي أو بين اللاعبين الرئيسيين في تجارة السفر الإستونية الذين قرر الكثير منهم أن يصبحوا أعضاء.

وأشار كارو، إلى أن البنك المركزي الأوروبي يخطط لمواصلة الحملة خلال عام 2020، حيث لا يزال هناك العديد من الأفكار التي يمكن أن تنسجم مع إطاره، إضافة إلي أنه سيتم الانضمام إلى حملة ” اذهب للبرية”  في أوائل العام من إلي حملة “دعوة زميلك أكثر” وتم تصميم هذا الجهد الجديد لتشجيع العلماء الإستونيين وغيرهم من المهنيين الذين هم أعضاء في جمعيات دولية على أن يكونوا ناشطين في جذب الأحداث إلى البلاد.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.