استمرار خطة السياحة المستدامة التي يقودها البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لرودس

0

استمرار خطة السياحة المستدامة التي يقودها البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير لرودس ..يعد مشروع رودس هو الخطوة التالية في تنفيذ خطة رائدة لتنمية الوجهات المستدامة مع التركيز على خلق هوية سياحية وكذلك تحسين تجربة المسافر الشاملة، وهو واحد من خطتي إدارة الوجهات – حيث تم تصميم الخطة الأخرى لسانتوريني – بالإضافة إلى دليل إدارة الوجهة لتطوير الخطط المقابلة في وجهات أخرى في اليونان، والتي نفذها اتحاد السياحة اليوناني، بدعم من البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير، ووزارة السياحة، وغرف جزرالسيكلاديس والدوديكانيز.

استمرار خطة السياحة المستدامة التي يقودها البنك الأوروبي للإنشاء

أهداف خطة البنك الأوروبي للإنشاء والتعمير

تهدف الخطة بشكل أساسي إلى تمديد الموسم السياحي واستهداف سياحة المعارض، وتشمل الإجراءات الرئيسية إنشاء مكتب للمؤتمرات للترويج المنظم لحزم المؤتمرات أو الأحداث الكبيرة أو الاجتماعات الدولية، وتوسيع نطاق المنتجات السياحية الثقافية وكذلك الأنشطة ذات الاهتمام الخاص مثل دروس الفخار وورش العمل في الكتابة والطبخ وصنع النبيذ، تطوير اسم العلامة التجارية وخطة الترويج وكذلك المبادئ التوجيهية لمشغلي السياحة المحلية، تصميم وتشجيع الاستثمار الأخضر والتعليم وبرامج التدريب على المسؤولية الاجتماعية للشركات.

وتعزيز تجربة المدينة القديمة، وإدخال طرق المشي في مدينة رودس، وإزالة العلامات غير القانونية أو غير الضرورية، تطوير أنشطة جديدة لتعزيز مشاركة السكان والزوار، وإنشاء نظام شهادات الجودة للفنادق والمطاعم للترويج للمنتجات والوصفات المحلية.

مدينة متعددة الجنسيات

وتعتبررودس جزيرة مثالية ليس فقط لأولئك الذين يرغبون في الاسترخاء ولكن أيضًا لأولئك الذين يبحثون عن عطلة مليئة بالفعاليات! مع تلالها الخضراء المشرقة والوديان الخضراء الغنية وخط الشواطئ الذهبية المتواصل، فإن رودس مكان رائع، إضافة إلي المرافق الممتازة للسياحة، والمزيج الخاص للجزيرة من المواقع الثقافية والتقليدية، والعديد من المواقع الأثرية والثقافية.

بفضل موقع رودس الاستراتيجي، التي بدأ تشييدها في عام 407 قبل الميلاد، كانت رودس مهمة منذ العصور القديمة، وفقًا لنظام تخطيط المدينة الذي ابتكره أكبر مخطط لمدينة العصور القديمة، هيبوداموس ميليتوس، وسرعان ما تطورت رودس إلى واحدة من أهم مراكز الملاحة البحرية والتجارية في شرق البحر المتوسط، وتحولت رودس إلى مركز إداري مهم ومدينة متعددة الجنسيات منذ العصور الوسطى، وأصبحت في عام 1948 رسميا جزءا من اليونان، وفي عام 1988، تم إدراج مدينة رودس القديمة كموقع للتراث العالمي لليونسكو.

المصدر

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.