التحديات التي تواجه السياحة المكسيكية .. عدم الاستقرار وسعر العملة وقلة الترويج

0

التحديات التي تواجه السياحة المكسيكية .. عدم الاستقرار وسعر العملة وقلة الترويج .. تواجه السياحة في المكسيك تحديات كبيرة خلال عام 2020منها انعدام الأمن المتزايد، والافتقار إلى التطوير، وعدم استقرار البيزو مقابل الدولار، وعلى الرغم من ذلك، فإن البلاد تملك شيئًا في صالحها وهو قربها من الأسواق مثل الولايات المتحدة وكندا، لكن المكسيك لا تزال بحاجة إلى تطوير الاستراتيجيات.

التحديات التي تواجه السياحة المكسيكية .. عدم الاستقرار وسعر العملة

الإستراتيجية هي العلاقات العامة

وقال إفي جيراردو هيريرا، باحث تسويق في الجامعة الأيبيرية الأمريكية، لا توجد أسباب لتوقع حدوث زيادة في هذا القطاع في عام 2020، وأوضح إن تصور انعدام الأمن موجود في الخارج، لا سيما بسبب تنبيهات السفر للحكومة الأمريكية، وهو ما يؤثر سلبًا على قرارات السائحين.

ويري هيريرا، أن هناك عامل آخر أكثر تأثيرًا وهو اختفاء مجلس الترويج السياحي في المكسيك، وهو قرار خطأً ليس فقط لأن السياحة تتطلب الترويج، ولكن بسبب “إذا كانت هناك مشكلة تتعلق بعدم الأمان يجب أن تكون الإستراتيجية هي العلاقات العامة، كما أن المكسيك تحتاج الآن، أكثر من أي وقت مضى، إلى تعزيز قوي وثابت مع الإصرار والاستمرارية في جهود التسويق.

وأضاف هيريرا، ربما تكون مشكلة انعدام الأمن هي أخطر مشكلة تواجهها البلاد في الوقت الحالي ولا يهم حجم الاستثمار في الترويج، لكن إذا لم تتم معالجة المشكلة الأمنية، فستظل هناك مشكلة خطيرة بالنسبة لقطاع السياحة.

لتعزيز القطاع وحل تحديات السياحة

وقال ميغيل توركو ماركيز وزير السياحة المكسيكي، إن تصور انعدام الأمن في البلاد لم يؤثر على السياحة على الرغم من التنبيهات الصادرة عن حكومة الولايات المتحدة، و تسعى الحكومة إلى تنفيذ استراتيجيات لتعزيز القطاع وحل تحديات السياحة.

وأشار ماركيز، أنه في عام 2019، استقبلت المكسيك 44.7 مليون زائر دولي بنفقات تقدر بـ 24،816 مليون دولار أمريكي، بزيادة قدرها 8.3٪ و 10.2٪ على التوالي، مقارنة بعام 2018، وهذا الرقم يعتبر “رقم تاريخي”.

وفقًا لمقياس السياحة التابع لمنظمة السياحة العالمية 2018، هبطت المكسيك إلى المرتبة السابعة في التصنيف الدولي للسياحة، أقل بقليل من تركيا، وفي آخر الأرقام، احتلت المرتبة السابعة عشر في إيرادات السياحة الدولية.

وأوضح ماركيز، أنه لتحسين هذا الموقف، ومن بين إجراءات أخرى، أنشأت الحكومة مجلس دبلوماسية السياحة، وحصلت بالفعل على دعم من 80 سفارة و7 منظمات دولية للترويج للمكسيك كعلامة تجارية، وأطلقت وزارة السياحة في عام  2019خطة ترويجية للمواقع السياحية بين الأسواق الداخلية الرئيسية، بدءًا من الصين.

تجدر الإشارة أن اتحاد غرف التجارة الوطنية أفاد بأن خطة البنية التحتية للسياحة سيتم الإعلان عنها في فبراير المقبل، وتنبأ بأن الصناعة ستنمو بنسبة لا تقل عن 5 ٪ في عام 2020 وبهذا، يمكن للمكسيك أن تتصدر التصنيف العالمي للزوار الأجانب والمحليين.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.