مطر يتنبأ بمستقبل مشرق للسياحة السعودية

0

مطر يتنبأ بمستقبل مشرق للسياحة السعودية .. بعد النجاح الذي حققه كرئيس تنفيذي لهيئة تنمية السياحة في رأس الخيمة، انتقل هيثم مطر في العام الماضي إلى دور جديد في المملكة العربية السعودية، التي شرعت في تنفيذ رؤية2030 بهدف إصلاح اقتصادها وتنويعه بعيدًا عن الاعتماد على النفط، ومن المتوقع أن يلعب تطوير قطاع السياحة دورًا رئيسيًا في الاستراتيجية، وباعتباره مستشارًا كبيرًا للهيئة السعودية للسياحة والتراث الوطني، فإن مطر في وضع جيد للاستفادة من خبرته.

مطر يتنبأ بمستقبل مشرق للسياحة السعودية

تعزيز التجارب الثقافية

وقال هيثم مطر، أي وجهة تنطلق إلى الإستراتيجية تنجح، وأي وجهة بدون إستراتيجية سياحية هي وصفة للفشل، وبالنسبة للسعودية، هذا يعني زيادة في توافر التأشيرات، وجو أكثر ترحيباً للمسافرين الدوليين، كما أن السعودية تتمتع بثقافة واسعة وتاريخ عميق الجذور وتراث رائع وطبيعة جميلة وممتلكات طبيعية بما في ذلك الشواطئ والجبال والحلوى المذهلة.

وأضاف مطر، تركز المملكة العربية السعودية اليوم على المدى القصير إلى المتوسط ​، حيث تهدف بحلول عام 2022 إلى رؤية 62 مليون زائر سنويًا، حيث ترتفع إلى 100 مليون زائر بحلول عام 2030، وينصب التركيز الأساسي اليوم على تعزيز التجارب الثقافية والتراث ومنتج المغامرة للزوار في جميع أنحاء العالم، وقد حقق إطلاق نظام التأشيرة الإلكترونية الجديد نجاحًا خاصًا، حيث توافد الضيوف الصينيون والبريطانيون إلى البلاد.

 تطوير البنية التحتية السياحية

وأشار مطر، أنه في الوقت الحالي، لا يزال أساس الضيافة السعودية هو السياحة الدينية، حيث يزور ملايين المسافرين المسلمين مكة كل عام كجزء من الحج، وفي المدى الطويل هناك خطط لإضافة عرض أكثر تركيزا على الترفيه الذي تعمل السعودية على تعزيزه.

وشهدت الوجهة عددًا من الحفلات الموسيقية الكبيرة جدًا، والملاكمة ووصول فورمولا إي ورالي داكار، وكلها عملت كمولدات للطلب، حيث وضعت السعودية على الخريطة العالمية، حيث سمح ذلك للناس بالمجيء ورؤية البلد وتجربة ذلك بطريقة مختلفة، ومع نمو السوق، ستحتاج المملكة العربية السعودية أيضًا إلى تطوير بنيتها التحتية السياحية، مع وضع خطط لتطوير المرافق التي يتوقعها المسافرون الدوليون.

ومن أهم هذه الاستثمارات عدد من “المشاريع الضخمة”، بقيادة شركة البحر الأحمر للتطوير، والتي ستشهد فتح عشرات من الفنادق الفاخرة الحصرية في وجهة مخصصة لهذا الغرض في شمال البلاد.

وتركز المملكة العربية السعودية هنا على السياحة المستدامة، فإن مصطلح” السياحة المفرطة “يتبادر إلى الذهن دائمًا، ولكن طالما استمر شركاؤنا في العمل بالطريقة التي يتعاملون بها، مع مجلس السياحة، في إدارة الموارد، يمكنهم التغلب عليها أي مشاكل.

وفي المستقبل، ستقدم المملكة العربية السعودية عروضها السياحية الجديدة في معرض برلين ITB ، أكبر معرض تجاري أوروبي، في مارس، وكانت أخر مشاركة للسعودية في هذا المعرض عام 2017.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.