تشيلي تتوقع انخفاضًا كبيرًا في الزوار الدوليين لهذا الصيف

0

تشيلي تتوقع انخفاضًا كبيرًا في الزوار الدوليين لهذا الصيف .. تتوقع صناعة السياحة التشيلية انخفاضًا بنسبة 38.2٪ في عدد الزوار الدوليين هذا الصيف بسبب الاحتجاجات في البلاد، فضلاً عن الأزمة الاقتصادية في الأرجنتين، والتي تعد واحدة من أهم أسواق المصدر في البلاد.

تشيلي تتوقع انخفاضًا كبيرًا في الزوار الدوليين لهذا الصيف

تأثر صورة تشيلي

يقدراتحاد شركات السياحة في تشيلي، وصول 1,283,161  سائحًا دوليًا بين ديسمبر ويناير وفبراير ومارس، وهو أقل رقم منذ فترة الصيف 2009/2010، وأبلغت نائبة الرئيس التنفيذي لـ اتحاد شركات السياحة هيلين كيومجيان ، وسائل الإعلام المحلية أن “موسم الصيف يتأثر بشدة بوصول الأرجنتينيين”، لذا تتوقع الجمعية انخفاضًا كبيرًا.

وأكدت كيومجيان، أيضًا أن هذا هو نتيجة توسع الاحتجاجات الاجتماعية في تشيلي، والتي بدأت في 18 أكتوبر الماضي، حيث أثرت الاحتجاجات وأعمال الشغب على البلد بأكمله.

وأضافت، لقد أظهرت لنا الأزمة الاجتماعية التي نشهدها بالفعل بعض الأرقام الحقيقية في نوفمبر، مع انخفاض بنسبة 37 ٪ في عدد الوافدين من جميع الأسواق، ونتوقع أن يظل الموسم المقبل كما هو”، وإن عام 2020 هو عام سيء للغاية بالنسبة للسياحة إذا لم تعد الأوضاع والاضطرابات الأمنية إلى طبيعتها، وتتأثر صورة تشيلي بشدة.

زيادة البرامج

وأضافت قيومجيان، إنها تجري محادثات مستمرة مع الحكومة للتخفيف من تأثير الوضع على شركات السياحة الصغيرة والمتوسطة، والتي تمثل 98 ٪ من الصناعة، وفقا لأرقام اتحاد شركات السياحة .

وأوضحت قيومجيان، أنها طلبت بعض السيولة لتكون قادرة على مواصلة العمل في هذه الأشهرالمعقدة، وزيادة الموارد للترويج الدولي للوصول إلى تلك الأسواق التي يمكن إعادة تنشيطها، وزيادة البرامج التي تساعد على تنشيط الطلب المحلي.

وحسب اتحاد شركات السياحة، وصل خلال آخر خمس فصول، السائحون الأرجنتينيون بأكبر عدد إلى تشيلي حيث بلغ عددهم 6،260،397 ، يليهم البوليفيين بعدد بلغ 918،578، وبلغ عدد البرازيليين 750،750 ، في حين بلغ عدد البيروفيين 701،982، أما الأميركيين فقد بلغ عددهم 505،106.

أما الزوارالأوروبيون فقد بلغ عدد الزوار الألمان 200،214،  أما الفرنسيون فقد بلغ عددهم 185،074، وقد زار شيلي 149،924  من الإسبان، بينما بلغ عدد زوارالمملكة المتحدة 126،257.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.