تحديات تواجه جزيرة الفانيليا وهي تبدأ سياحة عام 2020

0

تحديات تواجه جزيرة الفانيليا وهي تبدأ سياحة عام 2020 ..تعتبر جزيرة الفانيليا منطقة تعاون سياحي بين جزر القمر ومدغشقر وموريشيوس ومايوت وجزيرة ريونيون وسيشيل، وقد تصدر هجوم القرش الأخير الذي وقع في جزيرة براسلين ، سيشيل على زائر كان يستمتع بالسباحة،

عناوين الأخبار في جميع أنحاء العالم، حيث أسفر هجوم القرش عن بتر ذراع الزائر، ورغم أن الطبيعة تأتي امع تحدياتها الخاصة، لكن رؤية سمكة قرش قريبة جدًا من الشاطئ تظهر إما أن عدد أسماك القرش في ازدياد، أو أن الإفراط في صيد الأسماك قد أدى إلى انخفاض مخزون المواد الغذائية للحيوانات المفترسة الكبيرة، مما يجعلهم يقتربون من الشاطئ لتناول وجباتهم.

تحديات تواجه جزيرة الفانيليا وهي تبدأ سياحة عام 2020

تأثير تحديات الطبيعة

اضطرت شركة طيران موريشيوس إلى وقف الحركة الجوية مع اقتراب الإعصار كالفينيا كما أعلن خلال الأيام الأخيرة من عام 2019، وأثر ذلك على الرحلات الجوية من مطار موريشيوس الرئيسي إلى رودريغز، وجميع الرحلات الجوية من وإلى الجزيرة بعد إغلاق المطار الدولي، واجتاز الإعصار الاستوائي كالفينيا الجزيرة بسرعة رياح تتراوح ما بين 111 و 129 ميلًا في الساعة، مما يجعله إعصارًا من الفئة 3.

وفقدت شركة طيران مدغشقر اتفاق الربط مع شركة طيران موريشيوس، ولا تزال شركة طيران سيشل تعاني من المسافرين المتصلين بموريشيوس في طريقهم إلى ريونيون لأنهم لا يستطيعون تسجيل أمتعتهم طوال الطريق ويحتاجون إلى استكمال إجراءات الهجرة والجمارك في موريشيوس ثم إعادة تسجيل الوصول مرة أخرى لرحلة تابعة لشركة طيران أوسترال.

تأثير تصاعد التوتر في الشرق الأوسط

لا تزال ثلاث جزر من الفانيلا غير قادرة على التعاون لتشجيع الجمع بين جزيرتين أو ثلاث جزر، وهي بمثابة صناعة حقيقية في قطاع السياحة في المنطقة.

التحدي الثاني الذي يواجه قطاع السياحة ككل هو تصاعد التوتر مؤخراً في الشرق الأوسط ومنطقة دول مجلس التعاون الخليجي بعد مقتل القائد العسكري الإيراني قاسم سليماني.

وتعد سيشيل مثل العديد من البلدان التي تعتمد على السياحة، لديها نقل جوي مهم عبر تلك المنطقة التي تربط بين سيشل  وبين الأسواق الرئيسية للسياحة، لكن الخبر السار أن أسعار النفط آخذة في الارتفاع وربما تكون بداية لحظات تجربة للجميع.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.