المركز العالمي لمرونة السياحة يصل إلى نيبال

0

المركز العالمي لمرونة السياحة يصل إلى نيبال .. رحب وزير السياحة في جامايكا، إدموند بارتليت، بافتتاح أحدث مركز عالمي لمرونة السياحة وإدارة الأزمات في نيبال، وتتمثل مهمة المركز في إجراء البحوث والتحليلات ذات الصلة بالسياسة العامة حول الاستعداد للوجهات السياحية وإدارتها والتعافي من الاضطرابات التي تؤثر على السياحة وتهدد الاقتصادات، كما سيلعب أيضًا دورًا في تدريب المسؤولين على الاستجابة للأزمات أثناء تطورها وكذلك تطوير قدرات الاتصال.

المركز العالمي لمرونة السياحة يصل إلى نيبال

أكثر المناطق تعرضًا للكوارث

التقى الوزير بارتليت في وقت سابق في كاتماندو مع ديباك راج جوشي، الرئيس التنفيذي لمجلس السياحة في نيبال.

وأشاد رئيس الوزراء النيبالي، خادجا براساد شارما، بـ بـارتليت، تقديرًا لعمله في مجال المرونة العالمية.

وقال بارتليت في كلمته أمام افتتاح المركز، على غرار منطقة البحر الكاريبي، توصف منطقة آسيا والمحيط الهادئ بأنها واحدة من أكثر المناطق تعرضًا للكوارث في العالم بفضل سواحلها الواسعة وأراضيها المنخفضة وتضاريسها الجبلية والعديد من الدول الجزرية الصغيرة .

إن الخصائص الجغرافية للمنطقة تجعلها شديدة التأثر بارتفاع منسوب مياه البحر والتغيرات المناخية الشديدة، وتم تحديد نيبال، باعتبارها رابع أكثر البلدان تعرضًا لآثار تغير المناخ في مؤشر التعرض لتغير المناخ 2018-2035، وفي الآونة الأخيرة، شهدت المقاطعة العديد من التغيرات البيئية الضارة التي تم ربطها بتغير المناخ والاحتباس الحراري

وأضاف، بارتليت، تشمل هذه درجات الحرارة المرتفعة، والأمطار التي لا يمكن التنبؤ بها، والفيضانات، والانهيارات الأرضية، وذوبان الغطاء الثلجي، وتراجع خط الثلوج، زيادة أو نقصان في تصريف النهر وإزالة الغابات.

قطاع السياحة في نيبال في خطر

يعد هذا القطاع من أكبر الصناعات في البلاد، حيث ساهم بمبلغ 8.0 مليار دولار أمريكي للاقتصاد في عام 2017، أي ما يعادل أربعة % من إجمالي الناتج المحلي، ومع ذلك فإن القطاع المتنامي يتعرض بشكل متزايد لتهديد مباشر وغير مباشر من تغير المناخ.

واصل بارتليت، لقد قام مجلس السياحة النيبالي بوضع البلاد كمركز عالمي لمرونة السياحة في آسيا.

وتجدر الإشارة أن كاتماندو استضافت في يونيو، أول قمة آسيوية، نظمها المجلس العالمي لمرونة السفر والسياحة، وقد تم تصميم القمة لمراجعة السياسات الناجحة في نيبال والتي أدت إلى تحقيق الاستقرار ونمو قطاع السفر منذ زلزال عام 2015.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.