ألمانيا تقدم الدعم المالي للحفاظ على الحياة البرية في تنزانيا

0

ألمانيا تقدم الدعم المالي للحفاظ على الحياة البرية في تنزانيا .. في ذكرى مرور ستين عامًا على إنشاء حدائق تنزانيا الوطنية، التزمت حكومة ألمانيا بدعم الحدائق الخمس المنشأة حديثًا للحفاظ على الحياة البرية المستدامة وتنمية السياحة في تنزانيا وإفريقيا، وقد خصصت ألمانيا هذا الأسبوع مبلغًا إضافيًا قدره 8.5 مليون يورو لدعم جهود المحافظة التي تبذلها الحكومة التنزانية في مجال الحفاظ على الحياة البرية والطبيعة وحمايتها بموجب سلطة الحدائق الوطنية التنزانية (TANAPA)، التي تبلغ الآن 60 عامًا منذ إنشائها.

ألمانيا تقدم الدعم المالي للحفاظ على الحياة البرية في تنزانيا

أول حديقة وطنية محمية

عمل البروفيسور بيرنهارد جرزيميك، الرئيس السابق لجمعية فرانكفورت الألمانية لعلوم الحيوان، على إنشاء محمية سيرينجيتي الوطنية كأول حديقة وطنية محمية في تنزانيا، وهي أيضًا سلطة منطقة محمية نغورونغورو لاستخدام الأراضي المتعددة لرعاة الماساي والحياة البرية.

تلعب منظمة البروفيسور جرزيميك، وهي جمعية فرانكفورت لعلم الحيوان (FZS) دوراً رائداً وهاماً في الحفاظ على الحياة البرية في تنزانيا، ومعظمها من النظام البيئي الذي يعد المجال الأساسي للحياة البرية والحفاظ على الطبيعة في أفريقيا.

واجب يدين به العالم

قال القائم بالأعمال في سفارة جمهورية ألمانيا الاتحادية في تنزانيا يورغ هيريرا، إنه من واجب تنزانيا ألا تقوم فقط بحفظ الحياة البرية على مواطنيها، ولكن للمجتمع الدولي ككل، وإنه على الرغم من التحديات الهائلة، فقد نجحت تنزانيا وحكوماتها في الوفاء بواجب الحفاظ على سيرينجيتي للأجيال المقبلة، وهو واجب يدين به العالم ويظهر لك الاحترام العميق.

كان التزام جمعية فرانكفورت لعلم الحيوان FZS بحديقة سيرينغيتي الوطنية على مدار العقود الماضية متعددًا، استنادًا إلى دعم أنشطة مكافحة الصيد غير المشروع، وصيانة أسطول سيارات TANAPA، والمراقبة الجوية للحدائق، وتدريب حراس الحدائق، وإنشاء البنية التحتية وإعادة إدخال وحيد القرن.

كنز لتنزانيا

قال الدكتور كريستوف شينك، مدير FZS في كلمته التي ألقاها في ذكرى مرور الـ 60 عامًا على الدعم في مجال الحفاظ على البيئة في تنزانيا، إن سيرينجيتي هي مكان بري، وكنز لتنزانيا، وحياتها البرية وأيضًا لمواطنيها، وبالنسبة للناس في جميع أنحاء العالم، يجب على جميع الأطراف ضمان الحفاظ على هذا النظام البيئي المذهل للأجيال القادمة.

وقال الدكتور شينك، اليونان لديها الأكروبول، وفرنسا بها برج إيفل، ومصر لديها الأهرامات، وتنزانيا لديها سيرينجيتي، رمز من الحياة البرية في هذا العالم الذي يزداد تحضراً.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.