زيادة كبيرة من زوار السواحل الكمبودية  

0

زيادة كبيرة من زوار السواحل الكمبودية   .. توقعت وزارة السياحة في كمبوديا، أن يصل عدد السياح الذين يزورون البلاد هذا العام على الأقل إلى 1.3 مليون سائح دولي و 3.4 مليون سائح محلي إلى الساحل الكمبودي، جاء ذلك أثناء إلقاء خطاب لوزير السياحة في كمبوديا ثونغ خون، في حفل افتتاح مهرجان البحرلعام2019، الذي يتم تنظيمه في مقاطعة كامبوت، وأصبح مهرجان البحر الآن في دورته الثامنة، وأوضح الوزير أن عدد السياح المحليين والدوليين، القادمين إلى المناطق الساحلية في المملكة يزداد باستمرار كل عام.

زيادة كبيرة من زوار السواحل الكمبودية  

ميزة كبيرة

قام الوزير بذكر الساحل الكمبودي خلال خطابه، وقال يعد التنوع والموارد الثقافية على الساحل والجزر ميزة كبيرة لكمبوديا، ويأمل الوزير أن يزداد عدد السياح الدوليين القادمين إلى الساحل بنسبة 4.5 في المائة بنهاية هذا العام، إضافة إلي أن حوالي 15 في المئة من جميع السياح الدوليين في مملكة كمبوديا يختارون زيارة الساحل.

وقال الوزير ثونغ خون، أن أعداد السياح المحليين سوف تزيد بنسبة 3 في المئة، وبحلول عام 2020 ، ستستقبل المناطق الساحلية حوالي 1.7 مليون سائح أجنبي و 3.5 مليون سائح محلي كل عام، وإنه بحلول عام 2030، سيصل حوالي 7.5 مليون سائح من الخارج إلى الساحل كل عام، مشيرًا إلى أن هذا يستلزم معدل نمو يبلغ 10 في المائة سنويًا.

السبب الرئيسي

يذكرأن ساحل كمبوديا يمتد على مسافة 450 كيلومتراً في أربع مقاطعات – برياه سيهانوك ، وكامبوت، وكيب، وكوه كونغ، وفي عام 2011، أصبحت كمبوديا عضوًا في World Bay Club، عندما تم تنظيم مهرجان البحر الأول.

يعد المهرجان حدث سنوي يتم تنظيمه على مختلف المحافظات الساحلية كل عام على أساس التناوب، حيث يتم تعيين كل شيء لتشجيع الإمكانات السياحية للساحل ودعم جهود الحكومة لإنشاء هذه الصناعة بشكل مستدام.

تجدر الإشارة ستنظم كمبوديا المؤتمر العالمي الثامن عشر لأجمل الخلجان في العالم في عام 2022، إن وتهتم مؤتمرات الخلجان بالبيئة، والنشاط السياحي، وغيرها، وكل ذلك في تكامل مع التنمية الاقتصادية المحلية، لكن لا يزال يتعين التأكيد على أن السبب الرئيسي وراء نادي الخلجان الأكثر جمالا في العالم، هو المساهمة من خلال التفكير والتبادل، لضمان بقاء هذه المواقع الاستثنائية في السنوات القادمة.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.