بوتسوانا تستأنف صيد الأفيال رغم التحذيرات السياحية

0

بوتسوانا تستأنف صيد الأفيال رغم التحذيرات السياحية … يحذر علماء البيئة في جميع أنحاء العالم، السياح من الذهاب إلى أي مكان، لكن بوتسوانا لا تستمع إلي تلك النصائح حيث إنها تفعل ذلك على مسؤوليتها الخاصة، حيث تقوم بوتسوانا، التي أغضبت دعاة الحفاظ على البيئة برفع حظر الصيد في الحياة البرية، حيث سمحت باستئناف الصيد التجاري لأفيالها الأكبر في العالم.

أصدرت الحكومة حصة لمقتل 272 من الحيوانات في عام 2020 ، والتي سيُسمح للصيادين الأجانب بإطلاق النار على 202 من الأفيال، وسيتم حجز سبعين ترخيصًا لمواطني بوتسوانا، وفقًا للوثائق الحكومية.

بوتسوانا تستأنف صيد الأفيال رغم التحذيرات السياحية

الأفيال في قلب السياسة

وقال مويتي باتشابانج، نائب مدير إدارة الحياة البرية والمتنزهات الوطنية، إن مزاد بعض التراخيص سيعقد قريباً، وسوف يستمر موسم الصيد من أبريل إلى سبتمبر، ويمتد في فصل الشتاء الجاف عندما تكون الأشجار الأفريقية أرق ويكون العثور على الحيوانات أسهل.

وقالت الحكومة في وقت سابق من هذا العام إنها ستسمح بقتل 158 فيل من قبل السياح الأجانب في موسم 2019، لكن لم تتم مزادات تراخيص الصيد مطلقًا.

وقد وضع الرئيس موكجيسي ماسيسي، الأفيال في قلب السياسة في بوتسوانا هذا العام في حملته الانتخابية لانتخابات والتي فاز بها الحزب الحاكم، حيث قرر رفع حظر الصيد الأفيال، ويكون بهذا قد كسر قرار سلفه إيان خاما، الذي حصل على الثناء الدولي جراء السياسات التي اتبعها للحفاظ على الحياة البرية في بوتسوانا.

مبررات الحكومة

ووفقًا للحكومة فقد اشتكى المزارعون من عدد متزايد من الحوادث مع الأفيال، والتي تدمر في بعض الأحيان المحاصيل وتدوس القرويين حتى الموت،  كما أن الصيد لن يقلل بشكل كبير من عدد الأفيال، كما أن الدخل من الرياضة يمكن أن يفيد المجتمعات المحلية.

عارض دعاة الحفاظ على البيئة من حول العالم هذه التغييرات، محذرين من أن السياح قد يذهبون إلى مكان آخر، ما يمثل خسارة لبوتسوانا التي تمثل السياحة خُمس اقتصادها.

أصبحت بوتسوانا التي لديها حوالي 130،000 من الحيوانات على الصعيد الوطني، بعد رفع حظر الصيد، متمشية مع جيرانها، حيث صدر 500 ترخيص في زمبابوي و 90 ترخيصًا في ناميبيا.

تجدر الإشارة أن التكلفة الإجمالية لصيد الأفيال تتضمن عدة مئات من الدولارات يوميًا للصيادين المحترفين الذين يرافقون السياح، بالإضافة إلى رسوم الإقامة والتحنيط، ويمكن للصيد أن يستمر من 10 إلى 18 يومًا في المتوسط، ويأتي معظم صائدي الأفيال في جنوب إفريقيا من الولايات المتحدة، وفي زيمبابوي يكلف الحق في إطلاق النار على الفيل ما لا يقل عن 21000 دولار

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.