البرازيل تشجع السياح الصينيين لزيارة الأمازون

0

البرازيل تشجع السياح الصينيين لزيارة الأمازون .. وفقا لحكومات بعض ولايات من الأمازون في البرازيل، يحتاج السياح الصينيون المغامرون السفر إلي جميع أنحاء العالم وزيارة أكبر الغابات الاستوائية في العالم، لذلك أطلقت ولايتي أمازوناس وأمابا مؤخرًا حملة مع شركة السياحة الصينية HRH  لتكنولوجيا المعلومات،لإقناع المزيد من الزوار الصينيين بزيارة الأمازون.

البرازيل تشجع السياح الصينيين لزيارة الأمازون

مجالات للاستثمار

تتزامن هذه الحملة الترويجية مع قرار الحكومة البرازيلية بالتنازل عن التأشيرات للسائحين ورجال الأعمال الصينيين الزائرين، وهو ما تم الإعلان عنه خلال زيارة الرئيس البرازيلي يير بولسونارو للصين في نهاية الشهر الماضي، ومع هذه الخطوة، تأمل الحكومة البرازيلية في جذب أكثر من 60 ألف سائح صيني يزورون البرازيل كل عام، والذين يزور منهم حوالي 3000 ولاية أمازوناس التي تعد أكبر ولاية في منطقة الأمازون.

وقال وزير السياحة في البرازيل، مارسيلو ألفارو أنتونيو، خلال  منتدى عقد مؤخرا في ماكاو، يمكن أن تصبح الصين أكبر شريك سياحي لنا، لاسيما أنه من المتوقع أن يصل عدد السياح الصينيين حول العالم إلى 300 مليون بحلول عام 2030، وقال إن المتنزهات والمنتجعات والبنية التحتية للنقل هي مجالات للاستثمار الأجنبي المحتمل.

قلق حماة البيئة

وبالرغم من الجهود التي تبذلها وزارة السياحة البرازيلية لجذب المزيد من السياح إلي البرازيل واغابات الأمازونـ إلا أن دعاة حماية البيئة ينظرون إلى الجهود المبذولة لتوسيع السياحة في الغابات المطيرة بالكثير من القلق

وحذر أدريانا راموس، منسق برنامج السياسة العامة في المعهد الاجتماعي، من عدم وجود تنظيم لتوسيع السياحة البيئية في المنطقة، كما حذر مما يمكن أن تفعله صناعة السياحة أو لا تستطيع القيام به في الغابة.

هيكلة مسارات السياحة

وقال راموس، يجب تطوير هذه المعايير لتكون السياحة أكثر استدامة وشمولية في توزيع المنافع، لأنه في كثير من الأحيان، يجلب منظمو الرحلات السياحية القوارب داخل مناطق المجتمع والأسماك والمغادرة دون أي فائدة للمجتمع المحلي.

وأشار راموس، إلي أن الحكومة البرازيلية تحتاج إلى استشارة مجتمعات الغابات المطيرة، والاستثمار حتى تتمكن من هيكلة مسارات السياحة.

تجدر الإشارة إلي أنه يمكن لرحلة إلى غابة الأمازون المطيرة تلبية احتياجات السائحين، حيث تقدم هذا المعجزة الطبيعية رحلات بحرية بطيئة في النهر، ومشي في الغابة التي يمكن أن تستمر ليوم واحد أو أسبوع، مع إقامة تتراوح بين البدائية إلى المكررة بأناقة. كما يمكن للسائح  قضاء بعض الوقت في المدن المنحوتة من البرية التي توفر جميع وسائل الراحة الحديثة التي يحتاج المستكشفون.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.