نظام الضرائب في تنزانيا  يلقي مستقبلًا قاتمًا على منظمي الرحلات الصغيرة

0

نظام الضرائب في تنزانيا  يلقي مستقبلًا قاتمًا على منظمي الرحلات الصغيرة …. تواجه غالبية الشركات الصغيرة الحجم في قطاعي السياحة والضيافة في تنزانيا مستقبلاً قاتماً حيث تجد صعوبة في الامتثال لنظام الضرائب، ويحتمل أن تؤدي ضريبة القيمة المضافة على وجه الخصوص، إلي طرد الشركات الصغيرة والمتوسطة في قطاع السياحة والضيافة إذا لم تقم حكومة تنزانيا بإعادة النظر في إدارتها، ويقول اتحاد تنزانيا لمشغلي الرحلات السياحية (TATO) ورابطة الفنادق في تنزانيا (HAT) أن غالبية أعضائها مهتمون بمعاملة ضريبة القيمة المضافة على الودائع أو الدفع المسبق في قطاع السياحة.

نظام الضرائب في تنزانيا  يلقي مستقبلًا قاتمًا على منظمي الرحلات الصغيرة

التعقيدات المحاسبية

صرح سيريلي أككو، الرئيس التنفيذي لشركة TATO ، لموقع  إي توربونيوز، لقد وجد أغلبية أعضاء الاتحاد أنه من الصعب للغاية تحديد التعقيدات المحاسبية المتمثلة في دفع ضريبة القيمة المضافة على الودائع.

وأضاف، ولا يتمتع صغار منظمي الرحلات السياحية وأصحاب الفنادق بالضرورة بالوصول إلى الموظفين الماليين رفيعي المستوى وبالتالي فقد كانوا في حيرة بشأن كيفية التعامل مع هذه القضية بطريقة متوافقة

ويقول ممثلو الشركات، إنه على الرغم من أنه لا يوجد فرق بين المبلغ الإجمالي الذي جمعته هيئة الإيرادات التنزانية (TRA)، إلا أنه يزيد بشكل كبير من تعقيد المحاسبة وصعوبة إدارة هذا الأمر لكل من الشركات وسلطة الإيرادات.

تشكيل لجنة فنية

ويوضح  أككو، إن الاعتقاد السائد على نطاق واسع بأن الأنظمة الضريبية الواضحة والمباشرة تساعد سلطات الإيرادات على زيادة الامتثال، وكذلك المساعدة في زيادة القاعدة الضريبية من خلال تشجيع المزيد من الاستثمار، وقد وافق اجتماع أعضاء TATO و HAT على تشكيل لجنة فنية لتوضيح التحديات، وإعداد خطة للاجتماع مع وزارة المالية للاتفاق على طريقة للمضي قدماً من شأنها أن تضمن دفع وإدارة ضريبة القيمة المضافة على التوالي إلى الأمام قدر الإمكان.

الودائع ليست الدخل

ويقول الدكتور ديوغراتيوس ماهانجيلا الذي تولى دراسة إعداد قانون الضريبة، تعتبر غالبية الجهات الفاعلة في صناعات السياحة والضيافة أن توفير المادة 15 من قانون ضريبة القيمة المضافة يمثل مشكلة عندما تؤدي إيرادات الودائع إلى ذلك، لكن هذا القانون وهذه المادة يشيران في قطاع السياحة إلى أن العميل ملتزم بالسفر، وبالتالي يتعين على المشغل تأكيد الحاجة إلى أماكن الإقامة، والنقل، والرحلات الجوية، والمركبات مع الموردين والموردين يجب أن يحجزوا مساحة لهم الحجوزات.

وفقًا لآراء المجيبين، لا يعتبر الدفع المسبق أحد الاعتبارات بالنسبة للعرض ، حيث يتم استخدام الوديعة لتأمين مساحة نيابة عن العميل — عادة ما تكون عبارة عن أماكن إقامة أو سيارات أو مقاعد على متن طائرات.

ويضيف الدكتور ماهانجيلا، في الواقع، الودائع ليست الدخل، إذ تحتفظ قطاعات السياحة بهذه الأموال بشكل أساسي لعملائها من أجل الخدمة المستقبلية، وبالتالي فإن الأموال المتبقية بعد تقديم الخدمة تصبح دخلًا لمنظمي الرحلات السياحية.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.