الضرائب السياحية ليست شائعة في إسبانيا

0

يدرس برلمان كاتالونيا طلبًا من مجلس مدينة برشلونة لزيادة الضرائب السياحية في جميع أنحاء المدينة، وتثير المبادرة الكثير من القلق في مختلف القطاعات الخاصة بالسياحة، حيث أعربت جمعية برشلونة للفنادق عن عزمها رفع الأمر إلى المحكمة إذا تمت الموافقة على الطلب، حيث تعتبرذلك إجراءً تعسفياً لأنهم يعتقدون أن القطاعات الأخرى مثل المطاعم أو وسائل النقل الخاصة أو المباني التراثية (المتاحف وأماكن الترفيه الأخرى) تستفيد من السياحة ولا تخضع للضريبة بعد.

الضرائب السياحية ليست شائعة في إسبانيا

تأثير الطفرة السياحية على الجوانب البيئية والتراثية

تعتبر الضرائب السياحية أمر شائع في العديد من البلدان الأوروبية، ولكن ليس في إسبانيا، فمثلا في جمهورية التشيك تتقاضى الحكومة المحلية في براغ حوالي 0.5 يورو للشخص في الليلة، بينما تبلغ  ضريبة السفر 39 يورو في السويد منذ أبريل من العام الماضي على كل تذكرة طيران.

تعد جزر البليار وكاتالونيا في إسبانيا، من المجتمعات المستقلة الوحيدة التي تم فيها فرض ضريبة سياحية، وتتلقي برشلونة منها حوالي 15 مليون يورو سنويًا، يتوقع أن يرتفع الرقم إلى ما يقرب من 100 مليون يورو، على الرغم من أن مجلس المدينة يؤكد أن 30 مليون يورو ستكون كافية لتعويض الآثار السلبية التي تسببت بها الطفرة السياحية في السنوات الأخيرة على البنية التحتية للمدينة، وكلاهما في الجوانب البيئية والتراثية، وكما هو متوقع، فقد أعادت العريضة النقاش حول السياحة الجماعية وتأثيرها على البلاد.

ما يجب معالجته هو شقق العطلات

ويري أصحاب الفنادق أن الزيادة الضريبية ضارة، حيث أن صناعة السياحة هي التي سمحت لبرشلونة بعدم الغرق خلال الأزمة الماضية، ووفقًا لما ذكروه، فإن ما يجب معالجته هو شقق العطلات والإيجارات غير القانونية للغرف السياحية.

واقترحت غرفة تجارة برشلونة ضرورة زيادة الضرائب لتعزيز اللامركزية والتغلب على الموسمية في المدينة، وهي فكرة لا تشاركها جمعية شقق برشلونة السياحية، التي تؤكد على أن الضريبة لا تحل مشكلة السياحة الجماعية، وإنما تشجع ظهور المزيد من شقق العطلات غير القانونية.

عوامل أخرى

وتجدر الإشارة أنه منذ فرض الضرائب على السياحة في عام 2012 ، شهدت كاتالونيا نمو أعدادها السياحية بنسبة 23 ٪، وكان للضريبة نفس التأثير على جزر البليار، في حين تنص لجنة الخبراء المشكلة لمراجعة نموذج التمويل لعام 2017 على أن هذا النوع من الضرائب له تأثير سلبي صغير على دخول السياح.

وأشار مقال نشر بمجلة متخصصة في المشهد الاقتصادي لكاتالونيا، إلي أنه ليس ممكنا إثبات وجود تأثير سلبي على الطلب السياحي في كاتالونيا بسبب ضريبة السياحة، بينما يري “تحالف التميز في السياحة” أن هناك عوامل أخرى تدخل في الاعتبار، منها :مثل المناخ السياسي، إضافة إلى خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وإفلاس توماس كوك، واستعادة الوجهات المتنافسة لقوتها  مثل مصر وتونس تركيا.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.