دراسة: رجال الأعمال الأمريكيين الذين يسافرون بشكل متكرر هم الأكثر قلقًا

0

دراسة: رجال الأعمال الأمريكيين الذين يسافرون بشكل متكرر هم الأكثر قلقًا .. أظهرت دراسة مستقلة أجرتها شركة CWT لإدارة السفر التجاري وسياحة المؤتمرات، أن المسافرين من رجال الأعمال الذين يسافرون بشكل متكرر هم الأكثر قلقًا بشأن تدهور الحياة المنزلية والضغط على زملائهم، عند النظر إلى حياتهم الخاصة، حيث يعتقد 22 % أن التزاماتهم من رحلات العمل تلحق الضرر بنوعية علاقاتهم وحياتهم المنزلية، بالإضافة إلى ذلك يشعر 21 % بالقلق من أن أسرهم تعتقد أنهم يفضلون رحلات عمل على واجباتهم المنزلية اليومية.

الأميركيين هم الأكثر قلقًا

يشعر 22 % بالذنب عند النظر إلى مكان العمل، لأن على زملائهم تحمل عبء العمل أثناء السير على الطريق، يؤكد 21 % أنهم يقضون وقتًا طويلاً مع زملائهم وعملائهم، في حين يشعر 14 % بالقلق إزاء صعوبة البقاء على اتصال مع زملائهم في المقر، وبالنظر إلى الاختلافات الإقليمية بين المسافرين بغرض الأعمال، فإن الأميركيين هم الأكثر قلقًا مقارنة بنظرائهم في أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ.

يعتقد 26 % من الأميركيين أن منازلهم وعلاقاتهم الخاصة معرضة للخطر، مقارنة بـ 23 % من المسافرين الأوروبيين و 18 % من المسافرين من منطقة آسيا والمحيط الهادئ، ويقول 23 % أنه قد يكون من المجهد قضاء الكثير من الوقت مع زملائك أو في السفر مع العملاء، وكذلك تري أيضا نسبة مرتفعة من المسافرين الأوروبيين، بينما في آسيا والمحيط الهادئ فإن 19 % لديهم نفس وجهة النظر، في أمريكا، يخشى 22 % من أن أسرهم ستعتقد أنهم يفضلون السفر بدلاً من أداء مهامهم اليومية في المنزل، وفي أوروبا  يبلغ المعدل 17 %، بينما في منطقة آسيا والمحيط الهادئ 23 %.

مسافرو الجيل العاشر

أخيرًا، الأمريكيون أقل اهتمامًا بصعوبات البقاء على اتصال مع زملائهم في مقر العمل بنسبة13 %مقابل 14 % من أوروبا وآسيا والمحيط الهادئ، والزملاء يقفون وراءهم 16 % مقابل 25 % من آسيا والمحيط الهادئ و 24 % من أوروبا.

ويميل جيل مواليد الأطفال في منطقة آسيا والمحيط الهادئ وأوروبا، إلى القول إن منازلهم وعلاقاتهم الشخصية تعاني عندما يسافرون، وبالرغم من ذلك فإن مسافرو الجيل العاشر هم الذين يتصدرون ذلك في أمريكا، إذ يشعر المسافرون من الجيل العاشر بالقلق أكثر من غيرهم من زملائهم.

وتتميز الألفية في كل منطقة بقيم أعلى من الجيلين الآخرين عندما يتعلق الأمر بمخاوفهم من أن الأسر تعتقد أنها تفضل رحلات العمل على حياتهم المنزلية، وينطبق هذا أيضًا على صعوبات البقاء على اتصال مع الزملاء في مقر الشركة.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.