رغم الاحتجاجات.. شيلي تواصل السياحة في جميع أنحاء الإقليم

0

رغم الاحتجاجات.. شيلي تواصل السياحة في جميع أنحاء الإقليم .. تستمر السياحة في شيلي رغم ما تمر به البلاد من اضطراب سياسي، وفق ما ذكر وكيل وزارة السياحة والمجلس الوطني للسياحة، حيث قال أنه في الوقت الذي تمر فيه تشيلي بأزمة اجتماعية تميزت أجندة البلاد في الأسابيع الأخيرة، ويستمر في العمل في جميع أنحاء الإقليم، وإن أكثر الوجهات شعبية التي يزورها السياح الدوليون، مثل سان بيدرو دي أتاكاما ووادي إلكوي وجزر رابا نوي وخوان فرنانديز وتشيلي باتاغونيا ومتنزه توريس ديل باين الوطني، تعمل بشكل طبيعي.

وأضاف، حتى في مدن مثل سانتياغو وكونسيبسيون وفالبارايسو وكوكيمبو وأنتوفاجاستا، التي شهدت مظاهرات للمواطنين وتغيرت طبيعتهم ، معظمهم في مناطق وسط المدينة، لا تزال تقدم العديد من البدائل لمشاهدة المعالم السياحية في الأماكن القريبة.

رغم الاحتجاجات.. شيلي تواصل السياحة في جميع أنحاء الإقليم

التأثير على الروتين المعتاد

وتم التأكيد على أنه في العاصمة الوطنية ، هناك أهمية لتنفيذ سياحة مستنيرة حيث لا تزال هناك حوافز اجتماعية، تميل في بعض الأحيان إلى التأثير على الروتين المعتاد للمدينة، وخاصة في المركز التاريخي.

وقال وكيل وزارة السياحة والمجلس الوطني للسياحة، من المقرر عادة للرحلات الجوية لشركات الطيران، كما أن مطار ميرينو بينيتيز الدولي قيد التشغيل، ويقوم عمال النقل في المطار وسيارات الأجرة بتقديم خدماتهم كالمعتاد، وتعمل محطات الحافلات بشكل طبيعي وكذلك أماكن الإقامة، مع بعض الاستثناءات فقط في وسط المدينة بينما تعمل الشركات جزئيًا مع جداول زمنية خاصة في منطقة وسط المدينة، مشيرا إلي أنه في مناطق أخرى، تظل مراكز التسوق مفتوحة، و تستأنف وسائل النقل العام عملياتها المعتادة وكذلك معظم محطات المترو، كما تستعيد شركات النقل والمواصلات طبيعتها الطبيعية، كجزء كبير من مناطق الجذب السياحي في البلاد حيث تعمل وتوفر خيارات بالإضافة إلى التجارب المعتادة التي يطلبها السياح الدوليون عادة.

 تحقيق إمكانات تشيلي السياحية

بالرغم من ذلك أعلنت السلطات أن حكومة تشيلي لن تستضيف APEC أو COP25 ، الأحداث التي كان من المقرر عقدها في نوفمبر وديسمبر من هذا العام، لأن اليوم أولوية البلاد هي تعزيز أجندة اجتماعية جديدة وبدء عملية واسعة وعميقة للحوار والاستماع إلى المجتمع المدني في جميع أنحاء البلاد.

أكد كل من وكيل وزارة السياحة والمجلس الوطني للسياحة من جديد أنهما سيواصلان العمل من أجل تحقيق إمكانات تشيلي السياحية الكاملة والترويج لها في جميع أنحاء العالم، لأنه ليس فقط لدى شيلي العديد من السمات المميزة المتمايزة في كل من مناطق البلاد، ولكن أيضًا تعتبر السياحة ركيزة أساسية في التنمية الاقتصادية والاجتماعية للبلد، لأنه قطاع يولد فرص العمل ويوفر فرصًا للعديد من رواد الأعمال ، وبالتالي المساهمة في النمو المستدام والشامل للبلد.

المصدر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.