نشطاء التغير المناخي يحاولون إغلاق مطار هيثرو

0

إغلاق مطار هيثرو صباح يوم الجمعة الماضي من قبل نشطاء التغير المناخي، وبعد تسعة أشهر من إغلاق مطار ساسكس الذي

استمر 33 ساعة، ووقف 1000 رحلة ودمر خطط سفر 150،000 راكب، حاول نشطاء التغير المناخي القيام بشيء مماثل في مطار هيثرو.

تم تنظيم هذا العمل من قبل  مجموعة تسمي ” هيثرو بوز” لتسليط الضوء على عدم توافق توسيع مطار هيثرو مع التزام الحكومة

الملزم قانونًا بتخفيض انبعاثات غازات الدفيئة إلى صافي الصفر بحلول عام 2050″.

 إغلاق مطار هيثرو (مهلة ستة أسابيع)

وأعطت المجموعة إشعارًا مدته ستة أسابيع بأنها تعتزم وقف الرحلات الجوية في أكثر المطارات ازدحامًا في بريطانيا،

للسماح للركاب باتخاذ “ترتيبات سفر بديلة”، وقد اتخذت شرطة لندن إجراء وقائي مع سلسلة من الاعتقالات في اليوم السابق للاحتجاج.

حاول أفراد من “هيثرو بوز” تسييرطائرة بدون طيار، خارج السياج المحيط بالمطار بعد الساعة الثالثة صباحًا بفترة

قصيرة، وبعد تسعين دقيقة، انطلق رحلات مختلفة، المشكلة التي تريد “هيثرو بوز” معالجتها، هي الحد من كمية الوقود

الهائلة التي تحرقها الطائرة في رحلتها التي تبلغ 9000 ميل و 17 ساعة.

تأثير الطيران على البيئة

علق مصدر بشرطة العاصمة علي ذلك بقوله تأثير الطيران على البيئة، وكيفية الحد منه، هو نقاش حاسم، لكن نشطاء

التغير المناخي الذين يشاركون في عمل مباشر يختارون مسارا عكسيا ويحتمل أن يكون خطيرا.

وقال قبطان مسافات طويلة يوم الخميس: أنا أطير إلى مطار هيثرو وسأحمل الوقود الإضافي في حال احتجت إليه،

إذا تم تحويل الرحلة  بسبب الطائرات بدون طيار.

وتجدر الإشارة أن الإجراء الذي اتخذته “هيثرو بوز” لو كان  ناجحًا في إيقاف الرحلات الداخلية، لكانت الزيادة مذهلة

بسبب الحاجة إلى السفر إلى مطار بديل، لكن عندما هدأ الاحتجاج والتهديد، تم الإقلاع مرة أخرى، وبالرغم من أن طبيعة

الاحتجاج تهزم نفسها بنفسها، مازال هناك احتمالات أكثر إثارة للقلق.

ويعد مراقبو الحركة الجوية في جنوب شرق إنجلترا مهنيين مدربين تدريباً عالياً يقومون بتنسيق أكثر الأجواء تعقيدًا

في العالم، لكن الاضطراب المتعمد بنشر الطائرات بدون طيار يضيف إلى عبء العمل ويؤدي حتما إلى تآكل هوامش

السلامة، ويمكن أن يكون للاضطراب عواقب غير مقصودة.

طالع أيضـــــــــــــــــًا ……

توماس كوك ..  تدخل المراحل النهائية لتأمين صفقة إنقاذ لحماية مستقبل الشركة

نقلا عن …… أخبار السفر

Leave A Reply

Your email address will not be published.